هيثم السيد – الرياض
المكان عنصر أساسي من عناصر الرواية، وللرياض حكايتها الخاصة داخل وجدان السرد، ولها تأثيرها الذي يتجاوز أحياناً مسرح الحدث إلى صناعة هذا الحدث، حيث تمتلك هذه المدينة من السمات الثقافية والجغرافية والتاريخية ما جعلها تؤثر بشكل مباشر على الشخصيات الروائية

أن تعيش أجواء الفن بأشكاله كافة في قلب التراث.. هذا ما ستشعر به عند زيارتك لـ (جادة أما للفنون) في حي البجيري ببلدة الدرعية التاريخية، جادة ملأى بالفن والحياة.

الحداثة في قلب التراث

بحضور عدد من الفنانين التشكيليين والإعلاميين والشخصيات الاجتماعية، افتتحت (جادة أما للفنون) وهي أحدث مركز يُضم إلى المؤسسات والمنشآت الفنية والثقافية في العاصمة الرياض، وتعد من المرافق الحضارية في منطقة حي البجيري التي افتتحها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ضمن عدة مشروعات سياحية وتراثية في محافظة الدرعية.

هيثم السيد

"عين رأت"، مجموعة فنية عرفها المشهد الثقافي منذ سنوات من خلال مجموعة من المعارض والمشاركات، وقد استطاعت في فترة وجيزة أن تصنع حضوراً يوازي إن لم يتفوق على بعض الجهات المتخصصة في مجال الفنون، وذلك من خلال اعتمادها على منهجية تنظيمية تتيح المجال للمواهب لعرض أعمال تتسم بطابع تجديدي وعصري، وتوفر درجة أعلى من الجذب والتفاعلية مع المهتمين والمتلقين عموماً. هنا نسلط الضوء أكثر على هذه التجربة،